عاجل

كسواد هذا الغراب تزداد حياة نسبة كبيرة من الشباب الاوكراني سوادا اثر اصابتهم بفيروي فقدان المناعة المكتسبة“الايدز“، عدد المصابين ارتفع الى نحو عشرين الفا وخمسمئة حالة سجلت في العام الفين وعشرة، فيما بلغ عدد المصابين في الفين وتسعة الى تسعة عشر الفا وثمانمئة واثنين واربعين ليضافوا الى نحو اربعمئة الف اوكراني يحملون فيروس الايدز وفقا لتقارير غير رسمية.

نادية شابة اوكرانية فقيرة مصابة بالفيروس وتتعاطى عقار يسمى “الكروكودايل” عن طريق الحقن او على شكل اقراص حبوب، ويكثر استخدامه في الاحياء الفقيرة

“اصبت “بالتهاب الكبد سي” بسبب العقار، لمدة عشر سنوات يلازمني التهاب الكبد سي لانني وعشيقي استخدمنا نفس الحقنة، وكذلك اختي، لعدد من المرات”.

وقدمت احدى الموسسات غير الحكومية لنادية المساعدة لوقف ادمانها الذي بداته منذ خمس سنين. تقول الينا بيركوفسا نائب مدير احدى المؤسسات الخيرية

“لا نتلقى اي مساعدات مالية من الدولة، لسوء الحظ، اعرف الوضع الذي يعيشه المصابون بفيروس نقص المناعة من نقص في المواد الطبية، هذه مشكلة كبيرة، ووفقا للمعلومات الاولية فان اربعين الف اوكراني مع حلول العام المقبل لا يمكنهم الحصول على العلاج”.

وعلى الرغم من قيام الصندوق الوطني للرعاية الصحية بدفع العلاج حتى الآن الا ان سرعة ازدياد المصابين بالفيروس بشكل يومي تطغى على ميزانية الدولة المخصصة للعلاج، غير ان مساعدة المؤسسات المعنية مستمرة كما في حالة المصابة لينا.

“مع اكتشاف اصابتي ايجابا بفيروس الايدز، كان هناك اشبه بالوصم الذاتي، التمييز، ظهر وكان كل شيء ضاع، وبدأت اتمم بكلمة الموت، الآن استطيع ان اقول ان العدوى لم تؤثر على حياتي، اشعر بتحسن جيد”.

الجهود تتضافر من اجل وضح حد لانتشار الايدز في اوكرانيا التي تعد ثاني دولة في اوروبا بعد روسيا من حيث عدد حاملي الفيروس.