عاجل

خارج مبنى السفارة الايرانية في لندن تظاهر نحو عشرين ايرانيا ممن يعيشون في بريطانيا وهتفوا بشعارات ضد الحكومة الايرانية بعد ان علقوا هم او ذويهم في طهران اثر قرار بريطانيا باغلاق سفارتها في طهران واغلاق السفارة الايرانية في لندن.

وقد غادر كافة اعضاء السفارة الايرانية الجمعة لندن بعد انقضاء المهلة التي منحتها الحكومة البريطانية لهم ردا على اقتحام السفارة البريطانية في طهران. قرار يذكي الازمة ويزيد من حدة المواجهة بين الغرب وايران حول برنامجها النووي.

“لا احد يعلم الى متى يمكن لهذا المأزق الدبلوماسي ان يستمر، او متى ستستانف الخدمات القنصلية في لندن وطهران، وللجالية الايرانية التي تعيش في لندن، فالامر بالنسبة لها يعد كابوسا وهو ما لم ترده اصلا”.

السفارة البريطانية في طهران كانت تعرضت لاقتحام الثلاثاء الماضي بعد تصويت مجلس الشورى الايراني الاحد بخفض التمثيل الدبلوماسي البريطاني ردا على عقوبات ضد ايران تتزعمها لندن.

“ايران ليست ذاك النوع من البلدان التي تخرج فيها المظاهرات بشكل عفوي تؤدي الى اقتحام سفارة اجنبية، هذا النوع من النشاط يجري فقط في ظل الرضوخ ودعم الدولة”.

وقد عمت الجمعة مسيرات كبيرة ساحة الثورة في طهران وهتفت الموت لبريطانيا، كما قام المحتجون باحراق علم المملكة المتحدة.