عاجل

توجه صباح اليوم الناخبون في كرواتيا إلى مراكز الإقتراع لاختيار أعضاء البرلمان الجديد في انتخابات تشريعية ستحدد شكل الحكومة التي ستقود البلاد للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي المقررة في الأول من تموز/ يوليو 2013.

و دعي أربعة ملايين و نصف المليون كرواتي إلى التصويت، لانتخاب مائة و واحد و خمسين نائبا في البرلمان.

و من المتوقع أن يخسر حزب الاتحاد الديمقراطي المحافظ، الذي تنتمي له رئيسة الوزراء، يادرانكا كوسور أمام الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض، بسبب فضائح الفساد التي أحاطت به.

أخر استطلاع للرأي نشر الخميس المنصرم أظهر أن تحالف يسار الوسط، الذي يقوده الحزب الاشتراكي الديمقراطي سيفوز بتسعة و سبعين مقعدا مقابل ستة و أربعين للاتحاد الديموقراطي المحافظ الحاكم في كرواتيا.

المحلل السياسي، إيفان ريماك، يقول: “ أعتقد أن أهم شيء اليوم هو تشكيل حكومة فعالة قادرة على اتخاذ اجراءات لا تمس الاستقرار المالي و الاقتصادي للبلاد”

و تكبدت البلاد خلال فترة حكم حزب الاتحاد الديمقراطي، و التي استمرت منذ انفصال البلاد عن يوغسلافيا السابقة العام 1991 باستثناء أربعة أعوام ديونا عامة كبيرة حذر الاقتصاديون من أنها قد تؤدى لحدوث أزمة مالية.

هذا و من المتوقع أن تظهر النتائج الأولية غير الرسمية لهذه الانتخابات بعد فترة قصيرة من إغلاق مراكز الاقتراع مساء اليوم.