عاجل

زعيم رابطة الشمال الإيطالي، أومبرتو بوسي، الحزب الوحيد المعارض حاليا في إيطاليا، يتوقع أن لا تستمر الحكومة الإيطالية الجديدة، برئاسة ماريو مونتي حتى نهاية الولاية التشريعية، أي في ربيع عام 2013، واصفا إياها بـ “ المثيرة للاشمئزاز”

الرابطة، التي كانت قد تأسست في عام 1989، حيث دعت في بداية تشكيلها إلى انفصال الشمال الصناعي عن باقي أنحاء إيطاليا، لكنها ما لبثت أن اكتفت بالدعوة إلى الحكم الفيدرالي الذاتي، لولاية بادانيا، أعلنت أن الانفصال بات الخيار الوحيد، لكن يجب أن يتم ذلك بالتراضي.

جاء ذلك خلال المؤتمر العام للرابطة، الذي افتتح الأحد بمدينة فيتشنزا شمالي إيطاليا.

روبرتو كالديرولي، القيادي في حزب رابطة الشمال يقول: “ أعتقد أنه على أساس توزيع الدين العام بين شمال و جنوب إيطاليا يمكن أن نصل إلى انفصال بالتراضي، على نموذج تشيكوسلوفاكيا، و هذا ما نبحث عنه منذ زمن طويل “

يذكر أن حزب رابطة الشمال، كان أحد أسباب سقوط ائتلاف سيلفيو برلسكوني في إيطاليا الشهر الماضي، حيث كان يشكل أحد أحزابه الثلاثة، و ذلك بعد دعوة زعيمه، أومبرتو بوسي، حليفه السابق برلسكوني إلى الاستقالة.