عاجل

المؤتمر الدولي الخاص بافغانستان يلتئم في مدينة بون الالمانية بمشاركة دولية واسعة وفي ظل غياب باكستان التي اعلنت انسحابها في وقت سابق احتجاجا على مقتل جنودها في غارة للناتو.

الرئيس الافغاني حميد كرزاي أكد في افتتاح المؤتمر على حاجة بلادة لمساعدات المجتمع الدولي بعد انسحاب القوات الدولية عام الفين واربعة عشر.

“ الشعب الافغاتي يرغب في تحقيق تطلعاته من خلال مؤسسات وطنية قوية مستقرة ومؤثرة.الاستثمارت الضعيفة في الدولة ووجود مؤسسات موازية، وانتشار الفساد وثقافة الافلات من العقاب كلها مشكلات ادت إلى تقويض تطور المؤسسات الافغانية على أسس من الثقة والقوة”

في المقابل، لا يعول بعض الافغان على المؤتمر الدولي في تحقيق اختراق لمشكلاتهم بسبب انتشار الفساد في الدولة.

“لم تعد علينا السنوات العشر الماضية بالنفع. فاموال المساعدات تذهب إلى جيوب الوزراء والمسؤولين والمحافظين. فيما لم يطرأ اي تغير على حياة الافغان الفقراء، نامل ان يركز المؤتمر على المجتمع الافغاني الفقير” يقول مواطن افغاني.

وتعد مشكلات الفقر والفساد وتجارة المخدرات والتطرف من اهم التحديات التي تواجه الدولة الافغانية بعد انسحاب القوات الدولية.