عاجل

دشن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، أكبر أحزاب المعارضة في ألمانيا، أمس مؤتمره العام بالهجوم على السياسة المتبعة من قبل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والهدف هو الاستعداد لانتخابات العام 2013.

الحزب حذر من وقوع ألمانيا في عزلة بسبب فرض وجهة نظرها على حلفاءها الأوروبيين فيما يتعلق بأزمة اليورو

و ناقش المؤتمر سياسة الحزب في الفترة المقبلة التي تسبق الانتخابات البرلمانية خريف العام 2013، حيث تطرقت جلسات النقاش إلى قضايا تتعلق بالضرائب ورواتب المعاشات،إذ وتؤيد قيادة الحزب رفع سقف المعدل الضريبي من 42 إلى 49 في المئة.

و يأتي موقف الحزب الإشتراكي الألماني، بينما يستقبل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم المستشارة الالمانية انغيلا ميركل على غداء عمل حول ازمة منطقة اليورو في باريس.