عاجل

عاجل

أسباب قرار وكالة “ستاندرد آند بورز”

تقرأ الآن:

أسباب قرار وكالة “ستاندرد آند بورز”

حجم النص Aa Aa

هل إن قرار وكالة “ستاندرد آند بورز” وضع التصنيف الائتماني لخمس عشرة دولة من دول منطقة اليورو قيد المراقبة مع التحذير باحتمالية تخفيض تصنيفهم الائتماني هو قراريخفي وراءه اعتبارات سياسية؟

فرنسا و ألمانيا قالتا إنهما توصلتا إلى اتفاق يقضي بفرض صرامة على الخطط الاقتصادية في منطقة اليورو من أجل استعادة ثقة الأسواق .

ميركل

“ ينتاب الكثيرين قلق بشأنهم بإمكانهم الاعتماد علينا أولا، من المهم جدا انعقاد القمة الأوروبية يومي الخميس و الجمعة من أجل تعزيز التزاماتنا”

بفراكنفورت تهديد “ستاندرد آند بورز” استقبل بقراءات قيل في بعضها إنها لاعتبارات غير اقتصادية .

روبرت هالفر

“ستعقد قمة أوروبية كبيرة هذا الأسبوع و أرى أنه كان ضروريا على وكالة ستاندرد آند بورز” أن تقول للسياسيين : قرروا “

مدير وكالة التصنيف الائتماني للديون السيادية ب“ستاندرد آند بورز يقول :إن دوره هو تحليل المخاطر الناجمة و توعية المستثمرين و ليس إسداء النصح.

مورتيز كرامر

“ في رأينا إن الأزمة المالية التي نشهدها في منطقة اليورو لم تعد أزمة تخص بلدا بعينه . بل هي أزمة أصبحت تمس النظام برمته.الأزمة انتشرت في قلب الدول بمنطقة اليورو و ضربت أنظمتها المالية و مؤسساتها الحساسة “

الوكالة خصت فرنسا بعقاب أشد وهو تخفيض تصنيفها الائتماني لدرجتين بسبب تسجيل البلاد لنسب نمو ضعيفة. لم فرنسا؟

“ طالما أنه لم يردنا المبلغ الإجمالي الذي سيكلف خطط الإنقاذ لدكسيي مثلا ، فمن الواضح جدا أن وكالة “ستاندرد آند بورز” وضعت بعض الاحتياطات الاستثنائية بشأن الحالة الفرنسية . و فضلا عن ذلك توجد بعض التدابير الاستثنائية التي ترتبط بالوضع الفرنسي و تنفرد بها فرنسا . حكومتنا أعلنت عن إجراءات خاصة يمكن ان نعتبرها لأول وهلة بأنها مرنة من أجل خفض العجز و لاحظنا كذلك أن ثمة حاجة ماسة إلى العودة مرات عديدة لتقديم مصادر اقتصادية أخرى . لا يوجد ما يؤكد أنه من الآن و حتى الانتخابات المقبلة في فرنسا سوف تتغير المعطيات و تختلف التدابير الموجهة بشأن مجابهة المشكلة و طمأنة الوكالة بالوضع الحقيقي” .