عاجل

تقرأ الآن:

روسيا : التصويت العقابي بنتشر بالضواحي


روسيا

روسيا : التصويت العقابي بنتشر بالضواحي

أبانت انتخابات الأحد بروسيا عن شعور بعدم الثقة تجاه الحزب الحاكم . الشعور بعدم الارتياح تجلى واضحا في العاصمة و حتى في الضواحي كما هو الحال هنا بفلاديفوستوك .

الناخبون في هذه المنطقة وجهوا ضربة موجعة لحزب روسيا الموحدة بعد أن قرروا التصويت لصالح الشيوعيين.

فلادمير غريشوكوف، هو من بين قياديي للحزب الشيوعي

“ الصعوبات الاقتصادية و المشاكل الاجتماعية ألقت بثقلها في التصويت ..على سبيل المثال، نلاحظ قلة في بناء السكنات مقارنة بزمن الاتحاد السوفياتي. في العام الماضي سجلنا ميلاد 14.000 مولود جديد بينما توفي 21.000 شخص. و سنظل على هذه الوتيرة 9 أشهر على الأقل خلال العام . لا أحد تروقه الإقامة هنا..بالعكس الكثيرون يرحلون “

كثير من الملاحظين يرون أن جزءا كبيرا من السكان يشعرون أنهم مهمشون و منسيون مما عزز إصرارهم على تصويت عقابي ضد الحزب الحاكم بالتصويت لصالح الشيوعيين .حتى الشباب اختاروا الشيوعيين بدلا من الحزب الحاكم .

ألكساي شيلوفيتش

“ صوتت للحزب الشيوعي، ليس لأنني أحن إلى زمن الاتحاد السوفياتي و إنما لأنني أريد أن تتغير الأمور”

الصحفي المخضرم فلادمير بوزنر، يؤكد أن بوتين ليس “ محبوب الجماهيرالروسية “ التي تشعر بالضياع

“ لا يفهم الناس ما تقوم به الحكومة، و إلى أين تتجه ؟ما الذي سيجري لنا و لأطفالنا ؟ و ماذا عن الوعود السابقة و هل تحققت؟كما يتجلى أن الناس تركوا لحال سبيلهم دون مساعدة أضرب مثلا لو أن مقربا من السلطة أصابك بمكروه فلا أحد يردعه.الكثيرون يرون أن المحاكم لا تؤدي عملها كما يجب و أن الشرطة تتصرف كما يحلو لها و لا يشعر الناس بالأمان. كما لو أن أحدهم أراد أن يسلب بضاعتك فيمكنه أن يضرك دون أن يعاقب. لهذه الأسباب انتشر شعور بعدم الارتياح “ .

الرئيس السابق للاتحاد السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف،يذهب في تحليله إلى أبعد من هذا

“ لا توجد ديمقراطية حقيقية و لن نحصل عليها أبدا ما دامت الحكومة متخوفة من شعبها و متخوفة من المكاشفة بشأن مشاريعها التي تنفذها “

الهبوط في شعبية بوتين لا يهدد بأي حال من الأحوال انتخابه رئيسا في مارس القادم .و أن ما تخلل هذه الانتخابات من أحداث إنما يظل ناقوس خطر قبل الانتخابات المقبلة.