عاجل

في ذكرى مرور سبعين عاما على الهجوم الذي شنته البحرية الإمبراطورية اليابانية على بيرل هاربور في الحرب العالمية الثانية،الناجون من الهجوم ممن لازالوا على قيد الحياة يتذكرون المأساة و يقفون دقيقة صمت في نيويورك.

فقد شارك نحو مئة من الناجين من الهجوم ، ومن بينهم سبعة كانوا على متن البارجة الأميركية الضخمة “أريزونا“، في استعراض الذكرى السنوية السبعين للهجوم، وذلك في القاعدة البحرية التي ما زالت ناشطة.

و من بين الأميركيين الذين قضوا في الهجوم على بيرل هاربور والبالغ عددهم 2400 أميركي، سقط ما يقارب نصفهم من جنود البحرية على متن البارجة الحربية “أريزونا” خلال ثوان معدودة، عندما أدت إحدى القذائف إلى تفجير مخزن الذخيرة في السفينة التي بقيت مشتعلة طوال ثلاثة أيام تقريبا.

وفي كل يوم، يحضر إلى الموقع مئات الزائرين لرؤية السفينة من على نصب تذكاري شيد فوق الحطام مباشرة

ففي فجر السابع من كانون الأول/ديسمبر من العام 1941، أوقظت اليابان “العملاق الأميركي النائم” عبر استهداف أسطوله القابع في المحيط الهادئ، في قاعدة بيرل هاربور في جزر هاواي.

وخلال ساعتين من الوقت، تم إغراق وتضرر حوالى عشرين سفينة حربية وتدمير 164 طائرة.

و قبل وقوع الهجوم، كانت خزانات “أريزونا” مملوءة ب 5700 طن من الوقود.