عاجل

تصاعدت حدة التوتر في المباحثات المتعلقة بالمناخ والتي تجري في مدينة ديربان بجنوب افريقيا نتيجة عدم توصل الأطراف الدولية المجتمعة إلى اتفاق حول القضايا الاساسية المطروحة على طاولة الاجتماعات و من أهمها ولادة اتفاقية جديدة أوسع نطاقاً وملزمة قانونياً من أجل تقليص الانبعاثات الكربونية المتسببة في ظاهرة الاحتباس الحراري.
 
الاتحاد الأوروبي هاجم الولايات المتحدة الأمريكية والصين لعرقلتهما جهود إحراز تقدم في المباحثات مؤكداً عدم التزامه بالتوقيع على بروتوكول كيوتو الثاني بعد انتهاء صلاحيته في كانون الأول ديسمبر الفين واثني عشر ما لم توقع عليه الدولتان صاحبتا أكبر نصيب من الانبعاثات الكربونية.
  
في الوقت الذي أفادت فيه مصادر رسمية أن الموضوعات الكبيرة بشأن ما سيحدث بعد انتهاء بروتوكول كيوتو بقيت معلقة لكن صندوق المناخ الأخضر يسير في الطريق السليم.