عاجل

عاجل

عشرون عاما بعد انهيار الإتحاد السوفيتي: ما حال التعليم هناك؟

تقرأ الآن:

عشرون عاما بعد انهيار الإتحاد السوفيتي: ما حال التعليم هناك؟

حجم النص Aa Aa

انهيار الاتحاد السوفيتي يعني أيضا لا مركزية النظام التعليمي في جمهورياته السابقة. بعد مرورعشرين عاما على هذه الخطوة التاريخية، ما حال التعليم في الاتحاد السوفياتي السابق؟ لمعرفة ذلك ، ذهبنا إلى روسيا وأوكرانيا. والتقينا بالخبيرة كارول سيغمان في باريس.

التدريب على السلاح: تعليم أم قسوة؟

مدارس التدريب العسكري في تزايد مستمر في روسيا الحديثة ، وخاصة بالنسبة للفتيات. فالمدارس الداخلية الخاصة لوحدها، تقدم للشابات دروسا في التدريب العسكري والطهي والرقص. الهدف هو تقوية المراة لتدافع عن نفسها في الأوقات الصعبة. أسست مدرسة كاديه في عام 2004 بتمويل حكومي. جزء كبير من التعليم للتدريب العسكري.وفقا لإحصاءات المدرسة، ثلث الفتيات ستصبحن موظفات في الخدمة المدنية وستدخلن المدارس الثانوية العليا في وزارة الداخلية وجهاز الأمن الاتحادي. تقول مديرة المدرسة ان المجتمع الآن يتطلب تهيئة الأطفال للدفاع عن انفسهم. فالتدريب على السلاح ليس بالأمر السهل.

العودة الى التمويل الحكومي في التعليم

كارول سيغمان باحثة في العلوم السياسية وخبيرة في نظم التعليم السوفيتي. التقينا بها في باريس بمناسبة مرور عشرين عاما على انهيار الاتحاد السوفياتي. تقول:

“ نظام التعليم العالي كان ممولا من قبل الدولة ، خاصة التعليم الثانوي والعالي بعد الحرب العالمية الثانية. كانت هناك صلات وثيقة مع الشركات ومؤسسات التعليم المهني .من حيث الإدارة ، النموذج السوفيتي مع فرنسا، بالنسبة الى منظمة التعاون والتنمية، قدمتا كنماذج، هذا يعني تمويلا حكوميا وتخطيط لتشغيل الخريجين. التعليم كان إلزاميا في زمن الماركسية اللينينية ، كانت هناك آديلوجية معينة للتدريب، حتى في مجال التدريب التقني. للحصول على مقعد دراسي مجاني، كان الأمر يتطلب دفع اجور معلم للتهيئة لإمتحان القبول. منذ بداية العام ألفين، هناك عودة للدولة المركزية لإدارة هذا القطاع، بفضل عائدات النفط منذ العام ألفين وخمسة، والستراتيجية التي تم العمل بها هو تفضيل بعض الأبطال الوطنيين. مساهمة القطاع العام في التمويل الذي بدأ منذ التسعينيات ، سيستمر على الارجح في معظم المؤسسات ، وخصوصا مع الأزمة ، في الواقع ، هذا النظام سيشجع المؤسسات على زيادة اجور التسجيل “.

اوكرانيا: طريقتان لتدريس التاريخ

التاريخ يدرس بطرق مختلفة في اوكرانيا، فهذا البلد المعروف بتراثه المثير للجدل ، منقسم بين الحنين للاتحاد السوفياتي وأنصار الاستقلال.

منذ استقلالها ، في كانون الأول/ديسمبر عام 1991 تكافح أوكرانيا لتوحيد النفوس ، في هذا البلد ، جزء من الشعب يشعر انه أقرب إلى روسيا والاتحاد السوفيتي السابق ، بينما يؤكد جزء آخر منه على قيم الاستقلال الأوكرانية الوطنية والثقافية والسياسية والعلاقات مع أوروبا الوسطى والغربية.

لكن وفقا للمعلمين والطلاب، اربعينيات القرن الماضي هي أحد أكثر المواضيع إثارة للجدل حيث حارب المتمردون القوميون النازيين قبل ان يتحدوا السوفيت فيما بعد.

الجبش الوطني الأوكراني، تحت الأرض، كان له مؤيوده في الجزء الغربي من أوكرانيا.

بعد مرور عشرين عاما على استقلال أوكرانيا، السعي ما زال مستمرا لوضع مستقر لبلدهم بين الغرب والشرق. وجزء من هذه المهمة هو الاعتماد على معلمي التاريخ. أنه امر ممكن من خلال بناء الذاكرة التاريخية المشتركة.

urss-fin-de-parti-e-les-annees-perestroika