عاجل

بريطانيا وأوروبا.. وتساؤلات السيادة

تقرأ الآن:

بريطانيا وأوروبا.. وتساؤلات السيادة

حجم النص Aa Aa

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يضع حدا لفترة تهدئة مع الاتحاد الاوروبي بعد رفضه مشروع تغيير المعاهدة الاوروبية ومعرضا بلاده لعزلة بين دول الاتحاد.

“اعتقد انه من الاجدى لبريطانيا القول اي فتات في اوروبا يصب في مصلحتنا، كامة والتركيز عليها، انا لا اخشى حقيقة ان الانسان احيانا لا تشمله امور، هل نحن افضا حالا خارج اليورو؟ انت تراهن اننا كذلك.

حزب المحافظين الذي يتزعمه كاميرون له تحفظات كثيرة حول تنازع الصلاحيات مع اوروبا، فالحزب يشكك بكل وضوح في العلاقة بين لندن وبروكسل.

“الآن عندما تقول دول الاتحاد الاوروبي اننا ماضون في طريقنا بغض النظر عما يفكر به البريطانيون، نحن في اتحاد اوروبي مختلف، الاتحاد الاوروبي قد تغير، وحان الوقت الذي نغير فيه قواعد عضويتنا”.

الواقع السياسي في بريطانيا كان املى على كاميرون تشكيل ائتلاف حكومي مع حزب الديمقراطيين الاحرار الموالين لاوروبا.

“طرفا الائتلاف قبلا بشكل جوهري ان مستقبلنا يعتمد على علاقتنا القريبة مع اوروبا، نحن اعضاء في السوق المشتركة، وستبقى على حالها، مئات الآلاف من الوظائف البريطانية في جميع مرافق الاقتصاد، في جميع انحاء البلاد، نحن نعتمد على السوق المشتركة”.

مسؤلون اوروبيون ابدوا قلقهم من بداية انحراف بريطانيا بطريقة خطيرة عن اوروبا.