عاجل

هذه المنافسة الرياضية هي الوحيدة في العالم التي تجرى في الطبيعة والمخصصة للنساء فقط، إنها النسخة العاشرة من سباق امازون الشجرة الخضراء التي أجريت مؤخرا بغويانا الفرنسية.

سيرج رومبي، مبعوث يورونيوز:“لقد قطعت عشرين كيلومترا مع السيدات على دراجة جبلية، وما جلب انتباهي هي الأجواء الحماسية المميزة، شيء لا نجده أبدا لدى الرجال”

هذه المنافسة التي تعتمد على التضامن والتكامل شهدت مشاركة خمسة وسبعين فريقا كل فريق يتشكل من ثلاث سيدات، مائتين وخمس وعشرين مشاركة إذا نشطن هذه النسخة على مدار ستة أيام والتي تشمل العدو، المشي، الكانووي والدراجات الجبلية.

وعلى حد رأي المشاركات فإن هذه الطبعة العاشرة كانت فرصة لاكتشاف المناظر الخلابة لغويانا رغم صعوبتها من الجانب الرياضي.

تجدر الإشارة إلى أنّ الأحوال الجوية كانت جد صعبة، الجو كان حارا جدا بحيث بلغت درجات الحرارة خمسة وثلاثين درجة مئوية في قلب غابة الأمازون برطوبة فاقت بعض الأحيان نسبة خمسة وسبعين بالمائة.

مشاركة في السباق تؤكد أن الحرارة لا تطاق وأن الفضل في استماثتها يعود لزملتيها، فواحدة تمارس الروغبي وأخرى مدربة رياضية، لكن رغم ذلك فهي تقول إنها تتنفس بصعوبة، أمر لا تصدقه بسبب الرطوبة المرتفعة في هذه الغابة بنسبة تسعين بالمائة.

الفريق رقم واحد، من لا بورغوني هو الفائز رسميا في هذه النسخة العاشرة لسباق الأمازون، لكن الميزة الأكبر لهذا السباق هي كونه مغامرة إنسانية، فلا شيء يُربح عدا الشعور بنوع من الإرتياح بعد الذهاب بعيدا والقيام بشيء كان يبدوا أمام أعين كل مشاركة صعب المنال.