عاجل

عاد الانتعاش إلى الأسواق الأوروبية ظهيرة يوم الجمعة بعد أن هضم المستثمرون الإجراءات التي سطرها قادة الاتحاد الأوروبي لمجابهة أزمة الديون السيادية، ومن بينها توسيع حجم آليات الإنقاذ ووضع قوانين متشددة لضبط موازنات الدول الأعضاء.

قال خبير الأسواق المالية هاورد ويلدون: “الأسواق أثرت على السياسيين وهذا ليس من مهام الأسواق المالية. من المفترض أن السياسيين هم الذين يؤثرون على الأوضاع الاقتصادية. كل ما يأمله المرء هو أن باتحاد القادة الأوروبيين الآن ستتحرك منطقة اليورو إلى الأمام بخطة وأن تطبق قبل مارس المقبل”.

اليورو ربح نصف نقطة مئوية مقابل العملة الخضراء حيث عادل دولارا وأربعة وثلاثين سنتا، كما ارتفع سعر مزيج البرنت بثلاثة أرباع نقطة مئوية إلى حوالي مئة وثمانية دولارات للبرميل.