عاجل

عاجل

بريطانيا تغرد خارج السرب بعد رفضها الإتفاق المالي الأوروبي الجديد

تقرأ الآن:

بريطانيا تغرد خارج السرب بعد رفضها الإتفاق المالي الأوروبي الجديد

حجم النص Aa Aa

قادة الاتحاد الأوروبي أبرموا اتفاقا ماليا جديدا لتعزيز الإنضباط المالي في منطقة اليورو بهدف مواجهة أزمة الديون، غير ان الرفض البريطاني جعلهم يفشلون في تغيير معاهدة الإتحاد الأوروبي وبالتالي لن يشمل الإتفاق دوله السبع والعشرين.

فقد طلب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، تنازلات للموافقة على تغيير المعاهدة ، لكن فرنسا وألمانيا رفضتا ، لتجد بريطانيا نفسها معزولة عن باقي دول الإتحاد ،بعد ان غردت وحدها خارج السرب، رافضة المنظومة المالية الجديدة.

نيك كليغ نائب رئيس الوزراء البريطاني، طالب المتشككين في اليورو بألا يغرقوا في التفاؤل بهذه السرعة، لأن هناك مخاطر محتملة تهدد اوروبا، التي تتقدم في اتجاهين مختلفين، وإذا تم تهميش المملكة المتحدة ،حسب كليغ، فإن ذلك سيؤثر في النمو وفرص العمل في بلاده.

موقف كليغ هذا، قد يعكس التوازن الهش داخل الإئتلاف الحاكم في بريطانيا بخصوص المسألة الأوروبية.

تقول احدى البريطانيات:” لقد فقد احترام القادة الأوروبيين، كما فقد احترام العديد من الأشخاص داخل حكومته وهو بصدد فقدان احترام الناس بشكل عام.”

فيما تضيف اخرى:“اعتقد انه قرار شعبي و لا ادري ان كان ديفيد كامرون فعل ذلك لمصلحة البلاد او للمحافظة على شعبيته.”

وبحسب محللين فإن رفض بريطانيا الذي طبع سيراعمال القمة الأوروبية في بروكسيل، لا يسرع بحل ازمة الإتحاد الأوروبي المالية.