عاجل

تقرأ الآن:

واشنطن تدعم لندن بعد عزلها أوربيا بسبب رفضها لمعاهدة الدمج المالي


المملكة المتحدة

واشنطن تدعم لندن بعد عزلها أوربيا بسبب رفضها لمعاهدة الدمج المالي

دافع رئـيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بـشدة أمام نواب البرلمان عن رفـضه

المثير للجدل لإقرار معاهدة جـديدة للاتحاد الأوربي تهدف إلى إستقرار منطـقة اليورو.

كاميرون رفض الإتفاق الذي توصل إليه قادة الاتحاد الأوربي في بروكسل، والقاضي بالإنضمام إلى معاهدة مالية جديدة للتعامل مع الأزمة الاقتصادية وسط مؤشرات على تصاعد التوتر مع حزب الديمقراطيين الأحرار، شريكه في الإئتلاف الحاكم بسبب هذه المسألة.

وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ دافع عن بناء أوربي بأطر متعددة، لا يُمكن للدولة الواحدة فيه أن تضطلع بجميع المهام والمسائل”.

وزيرة الخارجية الأميركية أيدت موقف نظيرها البريطاني حيث أشارت إلى أنّ بريطانيا ستواصل لعب دور هام في الاتحاد الأوربي. حيث قالت: “ أعتقد أن الدور الذي لعبته المملكة المتحدة في أوربا سيستمر ونحن بالطبع نرحب بذلك. لسنا منشغلين بالنقض الذي طالبت به المملكة المتحدة وإنما بالقرارات المتخذة من قبل أعضاء آخرين من دول منطقة اليورو حول العملة الأوربية، ونحن نريد أن تشجيع ذلك”.

رفض إشتراك بريطانيا في معاهدة الدمج المالي الأوربي والذي لاقى إستحسانا لدى الرأي العام البريطاني، مؤشر هام على عزل المملكة المتحدة على الصعيد الأوربي.