عاجل

أعلنت المجموعة النووية الفرنسية أريفا عن خطط لشطب عدد من الوظائف وتعليق مشاريع استثمارية حول العالم ضمن خطة لمدة خمسة أعوام قال عنها المدير التنفيذي لأريفا لوك أورسيل بأنها تهدف إلى تصحيح الأوضاع المالية للمجموعة التي تكبدت خسارة فادحة في السنة المالية ألفين وأحد عشر مقدارها مليار وستمئة مليون يورو. لوك أورسيل أضاف أن أريفا ستخفض استثماراتها بنسبة أربعة وثلاثين بالمئة، وأنها ستلغي ألفا وخمسمئة وظيفة في ألمانيا. القرار الأخير أثار امتعاض الموظفين. 
قال أحد أعضاء نقابة العمال في أريفا: “سيكون هناك أيضا تجميد للأجور في ألفين واثني عشر، والأمر ذاته ينطبق على ألفين وثلاثة عشر”.
 وقال آخر: “لن نقبل ما أعلن عنه بخصوص إلغاء الوظائف أو تجميد الأجور”.
 وكانت كارثة فوكوشيما اليابانية قد جعلت ألمانيا تعلن التخلي عن الطاقة النووية بحلول ألفين واثنين وعشرين، ما يفسر قرار أريفا بشطب الوظائف في ألمانيا.
 أسهم أريفا انتعشت بعد الإعلان عن هذه الخطط، علما بأنها خسرت ثلث قيمتها منذ إدراجها لأول مرة ببورصة باريس في مايو أيار الماضي