عاجل

 
رئيس الجمهورية التونسية الجديد محمد المنصف المرزوقي كان من بين المعارضين الشرسين لنظام ابن علي، دخل البلاد في الثامن عشر من يناير الماضي، بعد أربعة أيام من هروب ابن علي إلى السعودية.
استقبل استقبال الأبطال من مؤيديه ، الطبيب  و الناشط الحقوقي المرزوقي كان لاجئا في فرنسا مدة عشر سنوات بعد أن لاذ بالفرار إثر المضايقات التي تعرض لها  من نظام ابن علي . في العاشر من يناير و قبل عودته إلى تونس ، المرزوقي أعلن ترشحه للرئاسة.
“ أنا فخور أنني أنتمي إلى تونس الجديدة، سواء كنت رئيسا أو لا، المشكل ليس هنا..أنا فخور لأول مرة أنني تونسي و بانتمائي العربي “.
في 2001 أسس المرزوقي حزب المؤتمر من أجل الجمهورية،أحد أحزب اليسار القومية التونسية و أثناء الحملات الانتخابية التي شهدتها تونس مؤخرا اقترب المرزوقي من حزب النهضة الإسلامي و أيد راشد الغنوشي في كثير من المسائل منها الهوية العربية الإسلامية التي ينادي إليها  .
انتخب رئيسا لتونس بعد اتفاق بتقاسم السلطة مع حزب النهضة الفائز بانتخابات المجلس الوطني التأسيسي. رئيس وزراء الحكومة المقبلة سيكون حمادي الجبالي و هو أحد قادة حزب النهضة .
“  الدولة يجب أن تكون دولة المواطنة و دولة مدنية حيث يتمتع كل المواطنين  بحقوقهم مهما كانت  توجهاتهم  السياسية و العقيدية و الطائفية . نريدها دولة تسهر على ضمان الحريات الشخصية و الجماعية، دولة مؤسسات مستقلة “ .
مهام رئيس الجمهورية أبرزها “تمثيل الدولة التونسية” وتوليه مع رئيس الحكومة  رسم السياسة الخارجية للدولة بالتشاور والتوافق بينهما  و تعيين رئيس الحكومة
  و القيادة العليا للقوات المسلحة  بعد موافقة ثلثي أعضاء المجلس الوطني التأسيسي.