عاجل

تقرأ الآن:

تاكسي المستقبل


علوم وتكنولوجيا

تاكسي المستقبل

نظام تنقل سريع وشخصي، أو ما يطلق عليه إسم “بي أر تي سيستم” عبارة عن سيارات كهربائية تتمتع بإستقلالية تامة على شبكة محددة تتنقل داخلها كحلبة مغلقة وها هو ينقل راكباً من مركز الأعمال في المحطة الخامسة الى المبنى الرئيسي ، لإستقلال الطائرة.

يطلقون عليه اسم “هيثرو بود“، طريقة جديدة للتنقل بين زحمة المدينة

وبدل إنتظار حافلة النقل العام، بإمكان الركاب المنطلقين لأعمالهم استقلال تاكسي المستقبل .

“ لدينا نظام بأحدى وعشرين عربة / تعمل على الطلب، تركبها كما تفعل عندما تركب المصعد الكهربائي، تضغط على الزر فتفتح الأبواب وتنقلك الى المكان المقصود”.

“تطوير النظام استغرق عقداً من الزمن “والبودس” استفاد من دعم عدد من المشاريع الأوروبية .

النظام استفاد من التكنولوجيا المتوفرة، مثل إطارات السيارات العادية .

آدم رادلي مسؤول التقنية

“البطاريات المستخدمة تصلنا من اسبانيا، وكانت في طور الإنتاج عندما توجهنا الى المصنًع، والمحركات مصنعة في ايطاليا، حيث تستخدم السيارات الكهربائية “.

وغرفة المراقبة تتابع حركة هذه السيارات، وتحدد موقعها ومشوارها “

آدام رادلي يقول

“السيارة تقيس دورة الدولاب، فهي تعرف المسافة التي ستقطعها ومن ثم تستخدم لاقطات اللايزر لقياس المسافة التي تفصلها عن الرصيف، على الجهتين ما يسمح لها بتحديد موقع القيادة “.

ودقة السيارة تزيد على تسعة وتسعين بالمئة .

لكن ما يزال هناك بعض العوامل التي لم يتطرق اليها المهندسون، وهي طريقة تصرف الركاب.

“عندما كنا بصدد تنفيذ السيارات من الداخلن بحثنا عن المكان المناسب لوضع زر التشغيل، واخترنا المكان فوق المقعد وكنا جالسين بشكل مستقيم لكن ما لاحظناه لاحقاً / أنه عندما يسترخي الركاب ينحنون الى جهة أكتافهم تضغط على الزر “.

وعربات هيثرو تشكل نموذجاً فريداً في أوروبا .

ومع حلبة ناعمة وبدو كوابل عالية التوتر، تمثل هذه العربات وسيلة نقل بكلفة اقل ثلاث مرات عن السكك الحديدية الخفيفة.

“ما نسعى لتحقيقه هو الاستعانة بالتكنولوجيا من القطاعات الأخرى كقطاع السيارات العادية لتحسين طريقة عمل النظام وخفض الكلفة أكثر “.

اختيار المحرر

المقال المقبل
النقش في الزجاج باللازير

علوم وتكنولوجيا

النقش في الزجاج باللازير