عاجل

حققت مجوهرات كانت تملكها اليزابيث تايلور مبيعات قياسية،في مزايدات محتدمة في نيويورك خلال عملية بيع تاريخية تميزت بوصولها إلى اسعار فاقت التوقعات أحيانا بعشرات المرات.
وفي صالة “كريستيز” المزدحمة، تنافس هواة المقتنيات الثمينة على مجوهرات من الماس والزمرد والياقوت واللؤلؤ كانت ملكا لإحدى آخر نجوم عصر السينما الهوليوودية الذهبي التي كانت تعشق الماس.
وبالنسبة إلى خاتم الممثلة الأكثر شهرة المصنوع من ألماس والذي اعتادت وضعه كل يوم تقريبا بعدما أهداها إياه بورتون الذي تزوجته مرتين، فقد بيع بتسعة ملايين دولار، مسجلا بذلك سعرا قياسيا بالنسبة إلى ماسة غير ملونة.
وسجل عقد من الياقوت والذهب يحمل اسم “تاج محل” وكان هدية بورتون لإليزابيث تايلور في عيدها الأربعين سعرا قياسيا عالميا بالنسبة إلى قطعة مجوهرات هندية إذ إنه بيع بأكثر من ثمانية ملايين دولار وسط تصفيق الحضور.
وبيعت لؤلؤة “بيريغرينا” الفريدة العائدة إلى القرن السادس عشر والتي عثر عليها عبد من بنما ضمنت له حريته،بما يقرب اثنى عشرة مليون دولار، بعد عشرات المزايدات فسجلت سعرا قياسيا عالميا بالنسبة إلى لؤلؤة تباع في المزاد.
وقد تراوح الثمن المقدر لهذه اللؤلؤة التي قدمها ريتشارد بورتون إلى إليزابيث تايلور التي توفيت في آذار/مارس الماضي عن عمر 79 عاما، بين مليوني وثلاثة ملايين دولار.