عاجل

تقرأ الآن:

القضاء الأوكراني يتخلى عن متابعة رئيس البلاد الأسبق ليونيد كوتشما بتهمة قتل صحفي


أوكرانيا

القضاء الأوكراني يتخلى عن متابعة رئيس البلاد الأسبق ليونيد كوتشما بتهمة قتل صحفي

القضاء الأوكراني يتخلى عن متابعة الرئيس الأسبق ليونيد كوتشما الذي حكم البلاد من عام 1995م إلى عام 2005م في قضية مقتل الصحفي المعارض غيورغي غونغادزي عام 2000م الذي كان أحد أشهر وأشرس معارضيه في وسائل الإعلام.

غونغادزي الذي كان يبلغ من العمر 31 عاما عُثِر عليه مقتولا في إحدى الغابات في أوكرانيا.

شبهات قوية حامت حول كوتشما بخصوص هذه القضية التي أدت إلى متابعته قضائيا ابتداء من شهر مارس/آذار الماضي بتهمة إساءة استخدام النفوذ على ضوء تسجيلات سرية قام بها أحد الحراس الشخصيين للرئيس.

غيورغي غونغادزي الصحفي المقتول خنقا على يد الجنرال أوليكسي بوكاتش، الذي تجري محاكمته بعد اعترافه بجريمته، تحوَّل إلى رمز للفساد والعنف الذي ساد في أوكرانيا ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي خلال حُكم كوتشما، وأثار اغتياله غضبا شعبيا واسعا، انتهى إلى احتجات شعبية ومواجهات مع قوا ت الأمن المحلية.

اغتيال غونغادزي أصبح نقطة تحول في المسار السياسي لهذا البلد وفي مشوار الرئيس كوتشما، البالغ من العمر 73 عاما، والذي نفى أن تكون له علاقة بهذا الاغتيال.

ما أنقذه من المتابعة القضائية، تقول المحكمة، هو عدم قانونية الاعتماد على تسجيلات تمت بطريقة مخلة بالقانونم، لأن ما بُني على باطل باطل، في انتظار طعن زوجة الضحية فالونتينا ميلنيتشينكو في الحُكم.