عاجل

رحبت منظمة التجارة العالمية بروسيا عضوا جديدا بعد ثمانية عشرة عاما من المفاوضات. روسيا ظلت لحد الساعة الدولة الوحيدة في مجموعة العشرين التي ليست عضوا في المنظمة. بعض الخبراء يقدرون أن يربح الاقتصاد الروسي من هذا الانضمام نقطة مئوية سنويا. صادرات روسيا نحو دول المنظمة بلغت السنة الماضية أربعمئة مليار دولار أمريكي، حوالي سبعين بالمئة منها تتشكل من المواد الخام. روسيا ستتمكن قريبا من شراء الآلات الصناعية الأوروبية والمواد الاستهلاكية بأسعار منخفضة. خمسة وأربعون بالمئة من واردات روسيا تتضمن الآلات الصناعية. 
 
الانضمام سيسمح أيضا لموسكو ببيع النفط والغاز بطريقة أكثر فعالية، وصناعة الصلب لن تكون تحت رحمة الحصص التي تفرضها أوروبا على الدول غير الأعضاء في المنظمة، كما أن التسعيرة على الواردات ستنخفض من عشرة إلى سبعة بالمئة. 
 
الخبر جيد أيضا للسائقين الروس، إذ أن تخفيض التسعيرة على السيارات المستوردة يعني أنهم سيشترونها بأسعار تقل بنسبة العشر عن السابق، ما يهدد صناعة السيارات المحلية.
 
المزارعون الروس يشتكون من هذه الخطوة، إذ أن روسيا، للانضمام إلى المنظمة، وافقت على خفض مساعداتها للقطاع الزراعي بنسبة النصف قبل حلول ألفين وثلاثة عشر.
 
  ****************************************
 
okالخبير الروسي ألكسي بورتانسكي:روسيا ستستفيد من الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية 
 
لمناقشة أهمية انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية معنا الكسي بورتانسكي، محاضر في التجارة والسياسة في المدرسة العليا للاقتصاد في موسكو، ومدير المكتب الإعلامي لمنظمة التجارة العالمية في موسكو. طرحنا عليه العديد من الأسئلة التي تتعلق بانضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية. وهذا نص اللقاء:
 
 
 
الكسي بورتانسكي
هناك رأيٌ يقول إنك تحمي شركاتك الوطنية بعدم المشاركة في مؤسسات عالمية كمنظمة التجارة العالمية. ولكن هذا خطأ، بالطبع. نحن نهدف إلى الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية بالضبط لحماية الصناعة الوطنية. اليوم الاقتصاد الروسي هو واحد من الاقتصادات الأكثر تعرضاً للتمييز في العالم. نحن في مواجهة الحد الأقصى من القيود الخارجية على الأسواق. لذا، لا يمكن إلا أن نصبح جزءا من منظمة التجارة العالمية حتى نرفع عنا القيود. وعلاوة على ذلك، فإنه سيتم فتح امكانيات جديدة للمنتجين والمصدرين الروس في الأسواق العالمية. 
 
يورونيوز
ما هي القطاعات الصناعية التي تستفيد من إنضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية، وما هي القطاعات المهددة؟
 
الكسي بورتانسكي
شروط انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية هي ألا يضر الانضمام بأي من القطاعات. شركات محددة قد تتضرر. إذا كنا نتحدث عن الصناعات الأكثر استفادة من عضوية روسيا، فهي صناعة الصلب والصناعات الكيماوية والأسمدة. 
 
يورونيوز
وماذا يمكن أن يزيد انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية والاقتصاد العالمي؟
 
الكسي بورتانسكي
كما قال رئيس منظمة التجارة العالمية باسكال لامي مرات عديدة، بعد قبول روسيا في صفوف المنظمة ستتحول المنظمة إلى منظمة عالمية. أتذكر في بداية عام 2000 الناس كانوا يقولون روسيا والصين ليسا جزءاً من منظمة التجارة العالمية، وبالتالي لا يمكن أن تكون المنظمة عالمية. إنضمت الصين في عام 2002 وفي عام  2012 ستنضم روسيا رسميا. روسيا ستكون أكثر شفافية لأنا سنتبع القواعد المقبولة عالميا. وكما قلت، سنشارك على قدم المساواة في وضع قواعد جديدة للتجارة العالمية. واختصاصات منظمة التجارة العالمية تشمل مجالات أكثر وجديدة كتغير المناخ، والبيئة، وبالتالي تنسيق جهود مختلف الدول سيصبح أكثر كفاءة.