عاجل

عشرات آلاف الأطفال كانوا ضحايا انتهاكات جنسية داخل الكنيسة الكاثوليكية في هولندا، منذ عام خمسة وأربعين من القرن الماضي، بحسب لجنة مستقلة انتقدت تعتيم الكنيسة وصمتها.

وبينت اللجنة أن تلك الانتهاكات كانت سائدة بشكل أوسع أيضا في مؤسسات أخرى مشابهة، ولم يقتصر ذلك على الكنيسة الكاثوليكية.

رئيس لجنة التحقيق

“التقديرات الخاصة بالانتهاكات الجنسية بحق الأطفال تحت سن الثامنة عشرة داخل الكنيسة الكاثوليكية الرومانية في هولندا، حيث قضى أطفال جزء من حياتهم في احدى مراكز الأيتام أو المدارس، هو بين عشر آلاف وعشرين ألف شخص”.

وفي رد فعل للكنيسة قدم أسقف أوتريخت اعتذارا الى الضحايا، الذين تطالب مجموعات تمثلهم بأن تتخذ الكنيسة خطوات لتعويضهم عن معاناتهم.

ويم ايجيك – أسقف أوتريخت

“اللوم لا يلقى فقط على من انتهكوا الأعراض ولكن على السلطات أيضا، لأنها لم تتصرف بالشكل الملائم ولم تعر اهتماما بالضحايا”.

الكشف عن الانتهاكات الأخيرة يعطي صورة أكثر قتامة في هولندا منها في ارلندا، حيث هزت فضيحة مماثلة الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا والولايات المتحدة، وأجبرت البابا بينيديكت على الاعتذار لضحايا الانتهاكات جنسية على أيدي قساوسة.