عاجل

أكثر من عشرين شاحنة تحمل مساعدات روسية وصلت الى أفراد من العرقية الصربية في كوسوفو، بعد أن تأخرت لأيام بسبب خلاف بين صربيا وكوسوفو بخصوص مراقبة جزء من المنطقة الحدودية بينهما، حيث تتجمع أقلية صربية في البلاد التي تقطنها أغلبية ألبانية، وتقاوم تلك الأقلية جهود كوسوفو الحكومية لفرض سلطاتها.

الى جانب أطنان المساعدات الغذائية التي وصلت الى مدينة “سفيكان” يتقدمها السفير الروسي لدى صربيا تحت حراسة الشرطة الأوروبية “يولكس“، سلم الصرب ايقونة للكنيسة الأرثودوكسية، كهدية من رئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

ألكسندر كونوزين – السفير الروسي لدى صربيا

“هذا هو ميدان معركة كوسوفو، رمز بسالة ومأساة الصرب”.

وكان الخلاف الحدودي بين صربيا وكوسوفو كلف بلغراد فرصة الانضمام الى الاتحاد الأوروبي الاسبوع الماضي.

وقد حصلت كوسوفو على استقلالها عام ألفين وثمانية باعتراف أكثر من ثمانين دولة، من بينها الولايات المتحدة وجل بلدان الاتحاد الأوروبي.