عاجل

بأغلبية من الأصوات نالت الحكومة الايطالية ثقة البرلمان، بشأن حزمة إجراءات التقشف التي تقدم بها رئيس الوزراء لإنقاذ البلاد من الافلاس، آملا أن تكون حزمة ثلاثة وثلاثين مليار يورو آخر تضحية يتحملها الإيطاليون.

ماريو مونتي – رئيس الوزراء الإيطالي

“إذا يؤدي كل منا واجباته، إضافة الى انتشار الوعي والشعور بالمسؤولية الذي لاحظته اليوم في هذه الغرفة، فإن إيطاليا ستنقذ نفسها دون شك”.

وبعد مجلس النواب يتوقع أن يوافق مجلس الشيوخ على مقترح حكومة مونتي من خلال اقتراع بالثقة نهاية الأسبوع المقبل.

ويقول مونتي ان أغلب الاصلاحات هي هيكلية وانها ستساعد على الاستقرار المالي لبلاده في منطقة اليورو، مبينا أن بلاده في حاجة الى مزيد الاجراءات لتحرير الاقتصاد، واصلاح سوق العمل.

من جانبها قالت مؤسسة التصنيف الائتماني موديز ان حلا شاملا لأزمة الديون في منطقة اليورو لا يبدو قريب المنال، واضعة ستة بلدان من منطقة اليورو من بينها ايطاليا تحت المراقبة لاحتمال تقليص تصنيفها.