عاجل

عاجل

في مثل هذا اليوم محمد البوعزيزي يشعل الثورة الثونسية

تقرأ الآن:

في مثل هذا اليوم محمد البوعزيزي يشعل الثورة الثونسية

حجم النص Aa Aa

لم يكن الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، يتخيل للحظة وهو ينظر الى محمد البوعزيزي ممددا على سريره يصارع سكرات الموت، ان هذا الشاب البسيط الذي احرق نفسه رفضا للتهميش ، سيطيح بنظامه ويجعله اول رئيس عربي تدفعه ثورة شعبية الى الهروب …

من ولاية سيدي بوزيد، موطن البوعزيزي، انطلقت شرارة الثورة التونسية في مثل هذا اليوم، وسرعان ما سرت في كامل تراب الجمهورية التونسية، سريان النار في الهشيم، لتبلغ ذروتها يوم الرابع عشر من يناير الماضي ، حينها تجمع اكثر من خمسين الف متظاهر امام وزارة الداخلية في العاصمة ، لتعلوا اصواتهم بكلمة واحدة ..ارحل!

كلمة هزت اركان عرش بن علي ، اذ لم تنفع خطاباته الشهيرة التي سبقت هروبه في تهدئة النفوس ولم تلق وعوده الخيالية بحل ازمة البطالة، صدى لدى شعب… لفظه.

تطوى صفحة الرئيس الهارب، وتبدأ تونس مسارا ديمقراطيا يتولى فيه المعارض المنصف المرزوقي رئاسة الجمهورية، ولكنه مسار محفوف بالتحديات لعل اهمها ايجاد حلول عاجلة للمشاكل الإقتصادية التي تعصف بالبلاد.