عاجل

قتيل آخر وأحد عشر جريحا سقطوا خلال صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في منطقة مانغستو غربي كازاخستان، وذلك بعد أعمال العنف التي جرت يوم الجمعة في مدينة جانوزين النفطية، والتي خلفت أحد عشر قتيلا وعشرات الجرحى.

وكان رئيس البلاد وعد بالتحقيق في الصدامات التي اندلعت يوم الجمعة، عندما هاجم عمال مطرودون في شركة نفطية منصة خصصت للاحتفال بعيد الاستقلال، ثم أشعلوا النيران في مقر الشركة النفطية المحلية، فتدخلت قوات الأمن وأطلقت النار على المتظاهرين.

الى ذلك أعلن رئيس البلاد فرض حالة الطوارئ عشريت يوما، لاستعادة النظام في المدينة.

نور سلطان نزار باييف – رئيس كازاخستان

“من أجل فرض الأمن العام في المدينة ستتخذ اللجنة الاجراءات الملائمة للعثور على أولئك الذين انتهكوا القانون ومعاقبتهم. من الآن فصاعدا الوضع تحت سيطرة وزارة الداخلية”.

وبحسب المعارضة الكازاخية فان عدد القتلى هو بالعشرات، فيما لم يتم التأكد من تلك المعطيات من جهات مستقلة.

واعتبرت الأحداث الأخيرة أنها مثلت صدمة، بالنسبة لحكومة أعطت الأولوية للاستقرار والتنمية الاقتصادية، على حساب الحريات الديمقراطية.