عاجل

بعد ليلة ليلاء امتدت لساعات الفجر، عاد الهدوء الحذر الى ميدان التحرير وسط القاهرة في الصباح المبكر من الاثنين بعد تفريق الجيش وقوات الامن للمتظاهرين والمعتصمين بالميدان احتجاجا على مقتل عشرة اشخاص واصابة المئات في الايام الثلاثة الاخيرة وخصوصا في شارع قصر العيني الذي كان مسرحا للاشتباكات حيث استخدمت قوات الامن الذخيرة الحية والهراوات وخراطيم المياه.

الى شوارع متفرقة فر المتظاهرون بعيدا عن الاماكن الحساسة والمباني الرسمية للدولة كالبرلمان ومجلس الوزراء ووزارة الداخلية.

الجيش المصري كان ازال خيام المعتصمين في ميدان التحرير قبل عدة ايام، ويزداد التوتر بين المتظاهرين والمجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم مع استمرار الجيش باستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين وخيبة امل شباب الثورة من قرارت المجلس العسكري ورئيسه المشير طنطاوي المطالب بالرحيل.