عاجل

يتقاطرون الى الميدان المركزي وسط العاصمة براغ يترحمون على من قاد ثورتهم  للاستقلال عن الاتحاد السوفياتي، يبكون فاتسيلاف هافل رمز الثورة المخملية السلمية في تشيكوسلوفاكيا آنذاك ورئيس جمهورية التشيك السابق بعدها، رحل هافل الذي لم يأل جهدا في النضال من اجل تحقيق ما يؤمن به، ما جعله رمزا للحرية على مستوى العالم.
 
“لقد منح الامل للكثير من الناس، لكن بالطبع، الاحداث تتغير”.
 
مقاومته السلمية اخذت بيد البلاد من الايدولوجية القمعية الى قيادة اخلاقية قوية
 
“لقد غير بلدنا الى الافضل، هذه خسارة كبيرة، احببناه جميعا”.