عاجل

توالت ردود الفعل الإقليمية على وفاة الزعيم الكوري الشمالي.اليابان أعربت الحكومة اليابانية عن تعازيها لبيونغ يانغ . رئيس الوزراء الياباني يوشيهيكو نودا ألغى خطابا كان من المقرر ان يلقيه ظهر الاثنين في طوكيو وسارع إلى الاجتماع مع وزرائه الرئيسيين .

“الحكومة اليابانية تأمل في أن لا تكون لهذا الحدث انعكاسات سلبية على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية”. كما قدمت الصين ، إحدى حليفات كوريا الشمالية القلائ “تعازيها الحارة” بوفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل.

قال الناطق باسم الخارجية الصينية ليو وايمين

“الصين و كوريا الشمالية ستسعيان معا من أجل مواصلة تقديم إسهامات إيجابية لتعزيز و تطوير الصداقة التقلديدية بين الحزبين و بين الحكومات و الشعوب و الحفاظ على السلام و الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية و المنطقة “

وقد تزايد النفوذ الاقتصادي الصيني في كوريا الشمالية التي يشهد اقتصادها انهيارا بعدما أوقفت كوريا الجنوبية والدول الغربية مساعداتها لهذه الدولة الشيوعية في مواجهة التهديد النووي الكوري الشمالي. بسيول خرج منظاهرون مبتهجين بوفاة الزعيم الكوري الشمالي.

متظاهر

“ نحن مسرورون بنبأ وفاة كيم جونغ ايل الذي تسبب في موت كثير من الكوريين الشماليين و قد كان المجرم الأكبر حيث تسبب في غرق السفينة تشيونان . جئنا هنا للتعير عن ابتهاجنا بخبر الوفاة.

وكانت الكوريتان توصلتا الى اتفاق عام 2004 لوقف عمليات الدعاية السياسية الرسمية قرب الخط الفاصل بينهما ووافق الجنوب على عدم إضاءة الشجرة الميلادية العملاقة.

إلا أن سيول أخلت بهذا الاتفاق عام 2010 في إطار توتر كبير نشا عقب الهجوم على غواصة كورية جنوبية الذي اتهمت الشمال بالوقوف وراءه.

للمزيد
كلينتون تدعو الى انتقال مستقر وسلمي للسلطة في كوريا الشمالية