عاجل

بعد سويعات من وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ آيل، بيونغ يانغ تعلن اجرائها اختبارا لاطلاق صاروخ قصير المدى في البحر، تجربة كوريا الشمالية الجديدة رأها بعض المحللين استعراضا للعضلات، قد يستمر في الفترة المقبلة وخلال مرحلة انتقال السلطة.

“ربما نرى اختبارات صاروخية جديدة، وربما نرى تصرفات عدائية كالتي اقدمت عليها في الماضي، من أجل تذكير الجميع بوجودها وأن كوريا الشمالية ما تزال مسلحة وتملك اسنانا ولديها القوة التي تركن إليها وكل هذا لن يكون مفاجئا” يقول المحلل السياسي دان شامورو

وعادة ما تثير هذه الاختبارات الصاروخية لكوريا الشمالية التي تملك واحدا من أكبر الجيوش في العالم مخاوف الجارة الجنوبية، خاصة مع استمرار الحالة الرسمية للحرب بين الكوريتين.