عاجل

أعلنت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية، أن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ إيل الذي يعاني منذ سنوات وضعا صحيا متدهورا، قد توفي السبت، وتم إعلان نجله كيم جونغ-اون خلفا له.

وتمت الإشارة إلى أنّ الزعيم الكوري الشمالي توفي داخل قطاره خلال إحدى تنقلاته الميدانية. ولم تحدد بعد أسباب الوفاة، إلا أنّ كيم جونغ إيل سبق وأن تعرض لجلطة دماغية عام ألفين وثمانية.

كيم جونغ ايل الذي يبلغ من العمر تسعة وستين عاماً خلف والده كيم ايل سونغ، الذي حكم البلاد من ثمانية وأربعين إلى أربعة وتسعين.

وحدد الثامن والعشرين من هذا الشهر موعدا لتشييعه في بيونغ يانغ. حيث أعلنت السلطات الكورية الشمالية الحداد إلى غاية التاسع والعشرين كانون الاول-ديسمبر.

وفي سيول، وضعت الحكومة الكورية الجنوبية في حالة طوارئ إثر اعلان وفاة كيم جونغ-ايل، إذ أنّ البلدين لا يزالان عمليا في حالة نزاع مسلح منذ الهدنة الموقتة الموقعة عقب إنتهاء حرب الكوريتين، كما أكد البيت الأبيض أنه يراقب الوضع عن كثب. من جهتها دعت اليابان إلى إجتماع حكومي طارئ عقب وفاة الزعيم الكوري الشمالي.