عاجل

يوسو:بوابة كوريا الجنوبية لعرض روائع البحر في إكسبو 2012

تقرأ الآن:

يوسو:بوابة كوريا الجنوبية لعرض روائع البحر في إكسبو 2012

حجم النص Aa Aa

تشكل يوسو وهي مدينة ساحلية في كوريا الجنوبية جزءا من الواجهة البحرية للبلاد .

تستعد المدينة لاستقبال معرض اكسبو العالمى المقام ابتداء من ايار مايو حتى آب أغسطس من العام المقبل.

ولهذا السبب شهدت المدينة تحولا كبيرا إذ تحولت من قرية صغيرة الى مدينة حديثة بعوامل جذب تكنولوجية .

مراسل يورونيوز إلى هناك شيموس كيرني يورونيوز يقول:“أكثر من 4000عامل يعملون على بناء الموقع الذي تبلغ مساحته ثلاثة كيلومترات مربعة ، مدراء المشاريع يقولون ان البناء سيسلم في الموعد المحدد”.

انظار العالم تتجه نحو يوسو، والتحدي اليوم هو خلق هذا الحدث العالمي بناءا على مقاييس عالمية للمعارض الدولية السابقة.

تكلفة المعرض تبلغ حوالي 1.5 مليار يورو، بما في ذلك الاستثمار من القطاع الخاص. السلطات تصر على أنها اموال تنفق بشكل جيد، وانها استثمار من المتوقع ان بعود بالنفع الكبير على المدينة وخلق الآلاف من فرص العمل الجديدة.

كندا كانت قد اشارت الى انها لا تستطيع المشاركة بالمعرض هذا العام لتأثرها بالازمة الاقتصادية.

المنظمون أكدوا انهم سعداء بعدد المشاركين بالمعرض هذا العام.

لي جون، هو مفوض اكسبو يوسو يقول :“على الرغم من التباطؤ الاقتصادي على نطاق واسع في العالم، الا ان العديد من البلدان ابدت اهتمامها بمعرض يوسو. لدينا 106 بلدا وتسع منظمات دولية اكدت مشاركتها في المعرض “.

بعض الصور من المدينة تعطي لمحة عن كيف سيكون الموقع بعد انتهاء العمل فالموضوع متعلق بالمحيطات والسواحل الحية ، وكيفية تحقيق التناغم بين الإنسان والنظم البيئية على كوكب الأرض.

من ابرز ما يتم بنائه هو مبنى BIG – O ، وهو عبارة عن دائرة عملاقة في البحر فيها عروض ضوئية بالليزر و أخرى بالمياه.

نام هيون جاي رئيس المشروع يقول “كل عنصر في العرض له نظامه الخاص لذلك نحن نجمع بينها جميعا في غرفة التحكم فالتصميم الداخلي للبناء معقد جدا ولذلك يجب الجمع بين الانظمة من دون ارتكاب اي خطأ.”

وايت ديفريتاس تصميم:

“الشاشة المباشرة فكرة فريدة من نوعها للغاية ، وأنا لا أعتقد أن أحدا رأى شيئا كهذا من قبل في أي مكان في العالم ، وهذا هي المرة الأولى التي نقدم فيها عملا يمزج بين الفن والتكنولوجيا في ان معا, انها تجربة رائعة. “

الدول المشاركة بدأت بالعمل على الأجنحة الخاصة بها.

الولايات المتحدة تركز في جناحها على فكرة التنوع تساؤلات وحلول، من منظور متعدد الثقافات.

أندرو سنووايت الرئيس التنفيذي، لجناح الولايات المتحدة :“الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية حلفين قويين وللمحيطات والسواحل اهمية كبيرة في الوقت الراهن في جميع انحاء العالم واعتقد انها فرصة جميلة للتفاعل مع الملايين من الناس “.

شيموس كيرني يورونيوز :“مع العروض الضخمة التي ستقدم يتوقع منظمو المعرض ما لا يقل عن ثمانية ملايين زائر، بينهم أكثر من نصف مليون من الخارج”.

شركات السياحة المحلية تستعد لتدفق الزوار. الحكومة خصصت المليارات من اجل تحسين البنية التحتية مثل الطرق وخطوط السكك الحديدية.

بعد المعرض، ستتابع المدينة استثمارها للموقع للمساهمة في تنمية صناعة السياحة المحلية و لتشجيع سكان المنطقة على المضي قدما في هذا القطاع.

فنادق جديدة تبنى بجانب موقع المعرض وكذلك ستقوم المعابد بتوفير مساكن للزوار القادمين من الخارج وهذه طريقة اخرى لتسويق المدينة البحرية.

نام سون يانغ دليلة سياحية في يوسو تقول:“في زمن سلالة كوريو جاء الملك الى هنا واختار اسما للمنطقة وهو سو يو وهي تعني المياه العذبة “.

مع أكثر من 360 جزيرة، تعتبر منطقة يوسو كموطن الحياة البحرية الثمينة وكموقع مثالي للحديث والنقاش حول تفاعل الإنسان مع البحر. وكما هو الحال في معظم البلدان، فقد قامت المنطقة بجهود كبيرة لحماية البيئة .

كيم بيونغ هو، معهد بحوث البيئة في يوسو :“يوسو تبذل جهودا لحماية البيئة مثل الجزر والساحل وتعلم الناس كيفية التعامل مع البيئة البحرية من خلال التأكيد على قيمة الطبيعة”.

يوسو تشكل مصدر الهام للمعرض العالمي التي يراها السكان المحليون كبوابة مثالية لرؤية روائع البحر.