عاجل

فضيحة زراعة السيلكون الصناعي في فرنسا تتحول الى مظاهرات نسائية

تقرأ الآن:

فضيحة زراعة السيلكون الصناعي في فرنسا تتحول الى مظاهرات نسائية

حجم النص Aa Aa

فضيحة زراعة السيلكون الصناعي في فرنسا تحولت الى مظاهرات نسائية باسم 30 ألف سيدة قامت بزراعة الثدي الاصطناعية لتكتشفن بعد ذلك أن الأطباء استخدموا سيلكون صناعي مخصص لأغراض البناء عوض سيلكون طبي لتكبير الثدي.

الحكومة الفرنسية أبدت استعدادها بدفع تكاليف ازالة السيليكون المغشوش لجميع المعنيات بالأمر.

“أعتقد أننا الآن في تدبير وقائي وليس اجراء تحذيري نعرف مخاطره: السيلكون قد يتمزق. والخطر ليس مرتبطا بسرطان الثدي فلا يشكل ذلك خطر الموت بالنسبة للضحايا يمكنهن قضاء عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة بهدوء تام، اذ ليس هناك خطر، ولكن تدريجيا عليهن الذهاب لزيارة الجراح الخاصة بهن.يقول هذا الطبيب الجراح.

وتتظاهر مجموعة من النساء أمام وزارة الصحة الفرنسية وتطالبن بالعدالة وبأن تدفع الحكومة تكاليف عملية زرع سيليكون جديد مكان الذي سيتم ازالته.

هذه العملية تكلف ألفي الى ثلاثة الاف يورو وهو مايعتبر ثمنا باهضا للغاية نحن نمثل الطبقة المتوسطة والضعيفة مما يعني أنه بالكاد ننهي مصاريف الشهر ولا يمكننا توفير المال لهذا الغرض.“تقول هذه الضحية.

تورط الشركة الفرنسية بولي بلانت بروثيسيس والتي كانت رائدة على مستوى العالم في إنتاج السيليكون الطبي،تسبب في اغلاقها بعد تقديم ألفي سيدة دعاوى قانونية ضدها،وأصيبت أربع نسوة بالسرطان ممن خضعن لعمليات بالسيلكون المغشوش وتوفيت اثنتين منهن دون أن تتمكن الفحوصات من الربط بين السيليكون والسرطان.