عاجل

تقرأ الآن:

حداد وطني في كوريا الشمالية بعد وفاة كيم جونغ إيل


كوريا

حداد وطني في كوريا الشمالية بعد وفاة كيم جونغ إيل

كوريا الشمالية تودع زعيمها كيم جونغ إيل، الذي وافـته المنية يوم السبت، عـلى إثر نوبة قلبية عن عمر ناهز التاسعة والستين عـاما. وقد عين نجله كيم جونغ اون خلفا له في قيادة هذه الدولة الأكثر إنغلاقا في العالم والتي تملك السلاح النووي والمعزولة على الصعيد الدبلوماسي.

هذا الرجل يقول:

“ اليوم كما الأمس، الشعب الكوري جاء لينحني بكل حزن على الوالد الخيّر لدولتنا وبشعور لا حصر له من الحنين إلى الماضي “.

الحزن بدا واضحاً على الشعب الكوري الشمالي، الذي عاش لسنوات طويلة في كنف النظام الشيوعي. حزن عبرت عنه دموع المواطنين، والذين وصفوا زعيمهم بشمس القرن الواحد والعشرين.

كيم جونغ إيل حكم كوريا الشمالية بقبضة من حديد منذ عام أربعة وتسعين من القرن الماضي، ويحظى بالكثير من الإحترام والتقدير لدى مواطنيه حيث وصل الأمر ببعضهم إلى إعتباره الأب الروحي للأمة.