عاجل

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي شدد اليوم على ضرورة الاستقرار السياسي باعتباره الضامن لاستقرار امن البلاد، كما شدد على استقلال القضاء بعيدا عن تسييسه، كلام المالكي جاء في ظل التوتر الداخلي اثر صدور مذكرة اعتقال بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي، المالكي طالب السلطة الحاكمة في اقليم كردستان بتسليم الهاشمي الى القضاء لمواجهة التهم حول علاقته في اعمال وصفت بالارهابية.   
 
الهاشمي كان استهجن الحديث عن الديمقراطية واستقلال المؤسسات في العراق كما زعم البيت الابيض، وكما يسوق المالكي.   
 
“أستغرب تصريح الرئيس أوباما عندما يقول تركنا العراق ديمقراطياً وأن القضاء نزيهاً، وهناك شفافية وليس هناك فساد، ما الذي كان يعنيه الرئيس الأميركي بهذا الخطاب، هل هذا واقع العراق الحالي”.
 
وفي سياق متصل شارك الرئيس الامريكي باراك اوباما ونائبه جوزيف بايدن بولاية ميريلاند في استقبال عدد من الجنود الامريكيين العائدين من العراق، وقد سحبت واشنطن آخر عساكرها من بلاد الرفدين نهاية الاسبوع الماضي.