عاجل

فى أكثر أيام الرئيس السوري بشار الأسد دموية منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظامه منتصف مارس الماضي، قتلت قوات الجيش والأمن في اليومين المنصرمين أكثر من 125 سوريا بينهم 111 في بلدة بمحافظة ادلب.

الجيش السوري الحر هدد بشن عمليات انتقامية ضد نظام الأسد.

هذه التطورات تأتي قبل أن يجف حبر التوقيع السوري على بروتوكول بعثة مراقبي جامعة الدول العربية الذين تقرر ارسالهم الخميس للاشراف على تنفيذ الخطة العربية لحل الأزمة في سوريا.

كما تأتي غداة تصعيد الدول الغربية ودول مجلس التعاون الخليجي ضغوطها على سوريا لوقف قمعها الدموي ومطالبة المجلس الوطني السوري مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة لوقف “المجازر المروعة التي يرتكبها النظام السوري خاصة في جبل الزاوية وإدلب وحمص.

فرنسا اليوم اعتبرت أن أعمال العنف التي شهدتها سوريا تشكل “مجزرة على نطاق غير مسبوق” ودعت روسيا الى “تسريع” المفاوضات في مجلس الأمن بشان مشروع القرار الذي تقدمت به.