عاجل

امام غرفتي البرلمان الروسي وبعد ما افرزته انتخابات مجلس الدوما الاخيرة والطعون في نزاهتها، قدم الرئيس ديمتري ميدفيدف رسالته الرابعة والاخيرة كرئيس للبلاد قبل ان يسلم مفاتيح الكرملين الى رئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

وبرأي زعيم الحزب الشيوعي الروسي غينادي زوغانوف فان ميدفيدف لم يقدم اي جديد.

غينادي زوغانوف زعيم الحزب الشيوعي الروسي:

“اذن انا لم اسمع ولا كلمة واحدة من اين يمكننا الحصول على الاموال لحل مشكلاتنا، كيف يمكننا ان نطور القطاعات التي تعود بالايرادات على الميزانية”

غينادي غودكوف عضو حزب “روسيا العادلة”:

“ليس هناك من مراقب لعمل الحكومة، الرئيس لا يولي اهتماما لهذا الموضوع، هو فقط ذكر ذلك، لكنه لم يقل اننا نفتقر الى آليات واضحة موجودة في كل العالم ايادي مكبلة، وهي آليات البرلمان والرقابة المدنية لعمل الحكومة، وتحرير الاعلام من سيطرة الدولة”.

المشهد السياسي الساخن الذي شهدته روسيا مؤخرا من مظاهرات منددة ببوتين، يبدو ان حرارته خبت تحت برودة ثلوج موسكو.

مواطنة روسية تقول:

“اعتقد انه وبعد كل ذلك، سيعاد انتخاب بوتين كرئيس، حسنا بعد كل هذا انت تعرف، السلطة مبنية بشكل جيد وقوي، هناك الكثير من الناس لا يعرفون شيئا عن السياسة بالاضافة الى انهم لا يريدون ان يفهموا، هم غير مبالين، يمكنني القول، واعتقد ان هؤلاء الناس سيصوتون لمن يعرفون، مثلا لبوتين”.