عاجل

تقرأ الآن:

معاناة الأرمن ..مجازر أو إبادة ؟


فرنسا

معاناة الأرمن ..مجازر أو إبادة ؟

حوالى عشرين دولة في العالم و مؤسسات كما البرلمان الأوروبي تعترف بوجود إبادة أرمينية.
أما ألمانيا  و المملكة المتحدة أو تركيا  فتؤكد  أن الأمر كان يتعلق بقمع سكان تعاونوا مع العدو الروسي إبان الحرب العالمية الأولى،.
 في أكتوبر الماضي، زار ساركوزي أرمينيا:
“ إذاكان على بلد كبير كتركيا أن يعترف بالتاريخ الأسود المتعلق  بإبادة الأرمن ، فرنسا كما أرمينيا تعتبران الاعتراف خطوة نحو الأمام”
لكن رد أنقرة كان عنيفا
“الرئيس الفرنسي يزور أرمينيا و هو يعطي تعليمات من هناك إلى تركيا مستخدما ذلك لأغراض انتخابية “
 
وفي تشرين الأول/أكتوبر 1914 دخلت الامبراطورية العثمانية الحرب العالمية الاولى إلى جانب ألمانيا والنمسا-المجر.
وفي 24 نيسان/ابريل 1915 اعتقل آلاف الأرمن الذين اشتبهت السلطات بانهم يكنون مشاعر قومية معادية للحكومة المركزية.
وأجبر السكان الأرمن على الرحيل بالقوة إلى بادية الشام.وقد سقط منهم قتلى في الطريق او في مخيمات.
وتؤكد  تركيا أن الأمر كان يتعلق بقمع سكان تعاونوا مع العدو الروسي إبان الحرب العالمية الأولى, كما تؤكد أن عشرات آلآف الأتراك قتلوا على ايدي الأرمن.
أدت عمليات تهجير الأرمن و إبادتاهم  في الأمبراطورية العثمانية بين 1915 و 1917إلى سقوط أكثر من 1,5 مليون قتيل حسب الأرمن وبين 250 ألفا و500أالف حسب تركيا التي ترفض الاقرار بحدوث “ابادة“ .
 
وكانت فرنسا أول دولة أوروبية اتخذت خطوة الاعتراف بإبادة الأرمن بموجب قانون صدر في 2001 ونص على أن “فرنسا تعترف علنا بالابادة الأرمنية في 1915“  
 في فرنسا يعيش حوالى  600.000  أرمني   و 500.000 تركي