عاجل

تقرأ الآن:

دول "الأزمة الأوروبية" تصدر أبناءها إلى ألمانيا


مال وأعمال

دول "الأزمة الأوروبية" تصدر أبناءها إلى ألمانيا

اليونانيون والإسبان مع فرص ضئيلة أو معدومة في العثور على عمل داخل بلدانهم يمموا وجوههم شطر المانيا بحثا عن فرص العمل. وتصاعدت أرقام إحصاءات مكتب الهجرة الألماني في أعقاب أزمة الديون في أوروبا. لا سيما وان نسب البطالة في اسبانيا تخطت العشرين في المائة وفي اليونان قاربت العشرين فيما لم تتخط النسبة السبعة في المائة في ألمانيا.

ألمانيا التي ما زالت قوية وبعيدة عن الأزمة يجذب اقتصادها أعداداً كبيرة حيث ازدادت نسبة من أتوا من اليونان أربعةً وثمانين في المائة في النصف الأول من عام 2011، والآتون من اسبانيا ارتفعت نسبتهم 49 في المئة. في المجموع أكثر من 67000 من الاجانب دخلوا المانيا زيادة عن اؤلئك الذين دخلوها في الفترة نفسها من العام الماضي.

عشية الأعياد تبدو الأزمة ليس فقط فيما مضى وإنما في الأعوام المقبلة حيث من المتوقع أن تزداد النسبة إلى البلد الذي ينعم خلال هذه الفترة بأفضل حالة إقتصادية منذ عقدين.