عاجل

تقرأ الآن:

عقوبات تركية ضد فرنسا ردا على قانون يخص "إبادة الأرمن"


فرنسا

عقوبات تركية ضد فرنسا ردا على قانون يخص "إبادة الأرمن"

ردا على اقرار الجمعية الوطنية الفرنسية مشروع قانون يجرم انكار ما يعرف بابادة الأرمن ابان نهاية عهد الامبراطورية العثمانية، ألغت تركيا اجتماعاتها السياسية والاقتصادية والعسكرية مع فرنسا، واستدعت سفيرها من باريس، ووصف رئيس الوزراء التركي مشروع القانون بأنه خطوة سياسية تقوم على العنصرية والتمييز وكراهية الأجانب.

وأضاف رئيس الوزراء التركي القول ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ضحى بالعلاقات الجيدة من أجل حسابات سياسية وإن ساركوزي كان يحاول كسب أصوات الناخبين من الجالية الارمينية في فرنسا، خلال انتخابات الرئاسة السنة المقبلة.

رجب طيب أردوغان – رئيس الوزراء التركي

“ان السعي لكسب أصوات الناخبين لأسباب شخصية من أجل الفوز بانتخابات الرئاسة في فرنسا باستعمال رهاب الاسلام والخوف من الاتراك، من شأنه أن يبعث على القلق، ليس باسم فرنسا فقط بل باسم أوروبا والقيم الكونية لأوروبا”.

من جانبها تقول أرمينيا التي تسعى أن ينسج باقي الأوروبيين على منوال فرنسا، ان ما يزيد عن مليون شخص قتلوا ابان الحرب العالمية الثانية شرقي تركيا، وفق عملية ابادة توختها الحكومة العثمانية، وهو ما ترفضه تركيا، التي تعترف بسقوط مئات آلاف القتلى خلال معارك أو خلال نفيهم، لكن دون إرادة الابادة.

كيرو مانويان – جمعية أرمينيا الثورية

“عندما يقول الاتراك ان ذلك يعارض حرية التعبير وغير ذلك، فانهم لا يعترفون بأن القرار هو شأن أوروبي يتعلق بجميع عمليات الابادة، وعلى كل الدول الأوروبية أن تتبنى هكذا قوانين”.

وينتظر أن يتم طرح مشروع القانون أمام مجلس الشيوخ الفرنسي كي يدخل حيز التطبيق، الا أن ذلك قد يستغرق عدة أشهر، فيما البرلمان سيعلق أعماله نهاية فبراير المقبل عشية الانتخابات الرئاسية الفرنسية.