عاجل

تقرأ الآن:

تَوتُّرٌ في الكونغو الديمقراطية والمعارض تشيسيكيدي يعلن نفسه رئيسا ويؤدي اليمين الدستورية في بيته


جمهورية الكونغو الديمقراطيه

تَوتُّرٌ في الكونغو الديمقراطية والمعارض تشيسيكيدي يعلن نفسه رئيسا ويؤدي اليمين الدستورية في بيته

قوات جوزيف كابيلا منعت الجمعة المعارض إيتيان تشيسيكيدي من أداء اليمين الدستورية في ملعب الشهداء في عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية كينشاسا بعد أن أعلن نفسَه رئيسا للبلاد ردًّا على جوزيف كابيلا الرئيس المنتهية ولايته الذي فاز بالانتخابات الرئاسية الأخيرة، وهو الفوز الذي تطعن في مصداقيته المعارضة وتعتبره ثمرةَ تزويرٍ وغش في الانتخابات.

وبعد أداء جوزيف كابيلا اليمين الدستورية الثلاثاء الماضي ليضع معارضيه أمام الأمر الواقع، حذا زعيمُ المعارضة حذوَه بأداء القَسَم في بيته المحاصر من طرف القوات الحكومية بعد أن مُنع منه في ملعب الشهداء أمام أنصاره.

فيرونيكا مولانغا إحدى الكونغوليات المواليات لتشيسيكيدي كانت ضمن الذين جاءوا إلى ملعب الشهداء لحضور مراسم القسم، وتروي الذي جرى لها ولبقية الحضور حيث تقول:

“جئنا لحضور أداء تشيسيكيدي القَسَم، لكنهم شرعوا في قتلنا. انظر إلى هذه الدبابات والشرطة وخراطيم المياه”.

الأجواء شديدة التوتر في البلاد تتخللها مشادات بين المعارضين وقوات الأمن واعتقالات واسعة لإطارات المعارضة الموالية لتشيسيكيدي.

تشيسيكيدي مصمم على أنه الفائز الفعلي في الانتخابات التي يؤكد الملاحظون الدوليون أنها تعرضت للقرصنة التزوير، وكابيلا لا يريد التراجع عن اعتبار نفسه الرئيس المنتخب في سيناريو شبيه لِما حدث في كوت ديفوار قبل أشهر بين الرئيس السابق لوران غباغبو والمعارض الحسن وتاره.