عاجل

تقرأ الآن:

حذر فرنسي وتطمين بريطاني بشأن إعادة زرع مواد السليكون


فرنسا

حذر فرنسي وتطمين بريطاني بشأن إعادة زرع مواد السليكون

نصيحة فرنسية تضارب أخرى بريطانية، موجهة لعشرات آلاف النساء اللاتي قمن بعمليات زرع مادة سيليكون معيبة في أثدائهن، يخشى البعض أن تكون لها مخاطر صحية. والمنتوج هو من صنع شركة “بي أي بي” الفرنسية.

عشرات النساء في بريطانيا يردن مناقشة المسألة مع رئيس الوزراء، بشأن ما قد يصبح “فضيحة وطنية“، بحسب نساء أصبحن يخشين من الاصابة بداء السرطان.

سوزان كراناي – رئيسة جمعية مؤازرة نساء أخضعن لعمليات الزرع

“لا وجود لقاعدتين مختلفتين، ليست هناك قاعدة خاصة بالفرنسيين وأخرى خاصة بغيرهم، جميعنا في سفينة واحدة، وجميعنا لدينا المادة المزروعة ذاتها”.

وفيما حثت وزراة الصحة الفرنسية بعرض اجراء ثلاثين ألف عملية جراحية، كإجراء وقائي، يقول مسؤولون بريطانيون إنه ليس هناك مايثب أن للمادة المزروعة علاقة بالاصابة بداء السرطان، مقترحين تقدم المعنيات لاجراء عمليات زرع جديدة لمادة السيليكون لا غير.

أندرو لانسلي – وزير الصحة البريطاني

“ليس هناك ما يبعث على القلق حاليا وليس هناك ما يثبت وجوب اتخاذ خطوات لإزالة المواد المزروعة، ولنتذكر أن ازالتها يتطلب عملية جراحية وعملية تخديرية وهو ما يمثل في حد ذاته خطورة”.

وكان مسؤولون فرنسيون أشاروا الى أن المخاطر المتعلقة بعمليات زرع سيليكون رديئة الجودة هو حدوث تمزقات في المادة الهلامية، وتأثيرها القوي المهيج لأنسجة الجسم، والذي يمكن أن يؤدي الى الالتهاب، ما يجعل ازالتها أمرا صعبا.