عاجل

عشرون شخصا على الأقل قتلوا، وعشرات آخرون جرحوا في مدينة حمص السورية، بعد أن شنت قوات الجيش والأمن هجوما لاستعادة السيطرة على حي “بابا عمرو”.

وبحسب المجلس الوطني السوري، الذي يمثل أكبر حركات المعارضة، فإن قوة عسكرية تقدر بآلاف الجنود اقتحمت مدينة حمص، وحاصرت الحي قبل أن تقصفه بشدة.

وتشهد أحياء في حمص باستمرار مظاهرات معادية للنظام ومواجهات بين الجيش ومنشقين عنه، بحسب مصادر حقوقية، وقد سقط حوالي خمسة آلاف قتيل منذ بدء الاحتجاجات.

ويقول المحتجون ان القتلى خاصة من المتظاهرين يسقطون برصاص قوات الأمن والجيش ، بينما يتحدث النظام عن مجموعات مسلحة وينكر وجود متظاهرين سلمين.