عاجل

مئات الأشخاص تجمعوا في بيت شمس إحدى ضواحي مدينة القدس، احتجاجا على التمييز الذي تفرضه طائفة من اليهود الارثودوكس المتشددين ضد النساء، باقصائهن من الفضاءات العامة.

ونظمت التظاهرة بدعوة من منظمات مختلفة للدفاع عن حقوق المرأة. وتقول المعارضة ان التطرف غير مرحب به في الدولة العبرية.

تسيبي ليفني – احدى قيادات المعارضة

“اننا نخوض معركة من أجل صورة دولة اسرائيل، لا تتعلق المسألة ببيت شمش ولا بالتفرقة بين الجنسين، انما يتعلق الأمر بعناصر متطرفة يحاولون فرض وجهة نظرهم للعالم علينا”.

وكانت أعمال عنف جرت في الفترة الأخيرة بعد أن أجبرت نساء في بيت شمش على الجلوس في آخر الحافلات أو النزول منها، تحت ضغط متدينين يهود بذريعة عدم ارتدائهن ملابس لائقة.

وكانت مثل تلك المجوعات المتطرفة تفرض نمط عيشها على جيرانها فقط في بيت شمش، قبل أن يكثر عددهم بسبب ارتفاع نسبة الولادات بين اليهود الاوثودوكس.