عاجل

مئات الكوبيين المنحدرين من أصول اسبانية اصطفوا أمام السفارة الاسبانية في العاصمة هافانا، أملا في الحصول في آخر يوم على الجنسية الاسبانية، في إطار ما يعرف “بقانون الحفيد”.وقد بدأت اسبانيا من جانبها بقبول الطلبات من أبناء الاشخاص الذين خرجوا الى المنفى اثر الحرب الاهلية في اسبانيا، نهاية ثلاثينات القرن الماضي. وقدر عدد الطلبات بنحو أربعمائة ألف طلب.
ديزي راموس – مدرسة
“كل شخص يحاول الاستفادة من هذه المزايا بهدف السفر، وزيارة أفراد عائلاتنا، إن كان أبا أو ابنا أو أخا. هناك مسائل صعبة، الانفصال العائلي صعب جدا”.
ويستعمل مئات الكوبيين الجنسية الاسبانية مطية للسفر الى الولايات المتحدة، ليلتقوا هناك بأقربائهم، الذين يقدر عددهم بنحو مليون ومائتي ألف شخص.