عاجل

ألفان وأحد عشر كان عاما كارثيا بالنسبة لوجود الفيلة، وربما الأسوء منذ منع بيع العاج عام تسعة وثمانين، لحماية أضخم الحيوانات البرية من الانقراض.

التقديرات تشير الى قتل ألفين وخمسمائة فيل على الأقل، والجريمة المنظمة على يد ممولين آسيويين زادت كثيرا في الاتجار بالعاج بشكل غير القانوني.