عاجل

قادة البوسنة يتوصلون إلى إتفاق لتشكيل حكومة لإنهاء أزمة جعلت البلاد دون قيادة لمدة خمسة عشر شهراً تقريباً. وشهدت البوسنة إجراء انتخابات في تشرين الأول-أكتوبر من العام الماضي، غير أن
الزعماء المتناحرين في هذه الدولة، المقسمة على أساس عرقي حيث يتمتع كل واحد منهم بسلطة تعرقل سلطات الآخرين ولم يتفق الأطراف على توزيع الحقائب الوزارية في الحكومة المشتركة.
“ الحكومة الجديدة التي سنشكلها بإمكانها تقديم طلب إنضمامها إلى الاتحاد الأوربي. لقد توصلنا إلى إتفاق رئيسي. أنا مقتنع بأننا سنواصل العمل في هذا الجو”.
وجرى تقسيم البوسنة عقب إنتهاء الحرب الأهلية بين الصرب والمسلمين والكروات في تسعينيات القرن الماضي، والتي إنتهت باتفاق سلام برعاية الولايات المتحدة، إلى كيانات شبه مستقلة على أرض الواقع.
هذا الاتفاق الجديد يضع حداً للخلافات السياسية وسيسمح للبوسنة بالترشح للإلتحاق بالركب الأوربي، ولهذا يتوجب على الحكومة المقبلة الإلتزام بتنفيذ جملة الإصلاحات التي يفرضها الاتحاد الأوربي بدءاً بقانون التعداد السكاني وتوزيع أفضل للمساعدات الحكومية.