عاجل

تهم بالفساد وجهتها محكمة “بالما دي مايوركا” الاسبانية الى صهر ملك اسبانيا “ايناكي اوردانغارين“، ولم تعدد المحكمة بالتفصيل التهم.

إلا أن “ايناكي” سبق وتم استدعاؤه في فبراير الماضي ليدلي بشهادته في اطار تحقيق، يتعلق بتحويل ملايين اليورو من الأموال العامة من مؤسسة “نوس” غير الربحية، التي كان يترأسها بين عامي ألفين وأربعة وألفين وستة.

“ايناكي” نجم قديم لكرة اليد وزوج ابنة الملك الصغرى كريستينا، اعتذر علنا للحرج الذي سببه للعائلة الملكية بسبب نزاعاته القضائية، وقد أفضى التحقيق الى أن التحويلات جرت في الفترة التي بلغت فيها مداخيل المؤسسة خمسة عشر مليون يورو، منها أكثر من مليوني يورو مولت لفائدة مؤسسات ربحية تابعة لصهر الملك أو لشركائه، بهدف تنظيم ندوتين عن السياحة.

ومنذ الفضيحة أبعدت العائلة الملكية الصهر عن المناسبات الرسمية، وأعلنت للعموم ولاول مرة مقدار نقات الملك واقربائه والخاصة بالعام الماضي، وذلك في اطار من الشفافية.