عاجل

هو حلم يراود تركيا منذ ستينيات القرن الماضي. إنتاج سيارة وطنية محلية الصنع مائة في المائة. رئيس الوزراء التركي وعد مجدداً بأن هذه السيارة ستبصر النور خاصة وأن السوق المحلي باتت لديه الخبرة الكافية، حيث تقوم الشركات العالمية بالتجميع والتصدير. ففي عام 2011 صدرت تركيا ثمانمائة ألف سيارة من أصل مليون ومائتي ألف سيارة تم تجميعها، ما جعل من تركيا خامس سوق للسيارات في أوروبا مع نهاية العام.
إذا ما نجح الأتراك بهذه الخطوة ستكون تركيا ثاني دولة في منطقة الشرق الأوسط بعد إيران تتمكن من دخول عالم إنتاج السيارات المحلية عوضاً عن تجميعها. غير أن هناك خياراً آخر يجري تداوله حالياً ألا وهو شراء شركة ساب السويدية التي تعاني حالياً من ضائقة مالية.